رواية (الأخر مثلي)
Books4Read
1.0 13.0mb

رواية (الأخر مثلي)

في رواية «الآخر مثلي»، الصادرة ترجمتها عن سلسلة الجوائز (الهيئة المصرية العامة للكتاب)، يمضي، الفائز بجائزة نوبل للآداب عام 1998 نحو المنحى الغرائبي ذاته، إذ يختلق حالة استثنائية ليبني، من خلالها، عالمه الروائي المتخيل. «الآخر مثلي»، التي ترجمها بدر الدين عرودكي، تتناول حكاية ترتوليانو ماكسيمو افونسو الذي يعمل أستاذاً للتاريخ في مدرسة للتعليم الثانوي في مدينة مجهولة الاسم. يعيش وحيداً؛ منزوياً عن الآخرين. يعاني الضجر والملل وأزمات نفسية. وحتى علاقته المضطربة بصديقته ماريا دا باز، والتي جاءت عقب انفصاله عن زوجته، لا تنجح في جعله فرداً سوياً، قادراً على ممارسة حياة طبيعية. هذا الاضطراب، وتلك الشكوى الصامتة البادية على محياه، يلاحظهما زملاؤه في المدرسة. ينصحه زميله، أستاذ الرياضيات، باستئجار أفلام كوميدية خفيفة للتغلب على الملل. لا يعرف لأستاذ التاريخ أي اهتمام بالسينما، ناهيك عن أي هوايات أخرى. لكنه انصاع لنصيحة زميله بأن استأجر فيلماً كان قد اقترحه عليه عنوانه «من يبحث يجد». تبدو الحكاية عادية مألوفة حتى هذه اللحظة، غير أن ما يشكل انعطافة في مسار الأحداث يتمثل في اكتشاف مذهل محيّر. لقد رأى أستاذ التاريخ في الفيلم أن ممثلاً، يقوم بدور ثانوي (كومبارس)، يشبهه تماماً، ويتطابق معه في كل شيء بدءاً من طبقة الصوت واللحية الناعمة، مروراً بتفاصيل الوجه وانتهاء بالطول والحجم والندوب وطريقة المشي. قارن الأستاذ المذهول مطولاً بين صورته وصورة الممثل التي تملأ الشاشة «من دون أن يلاحظ أي اختلاف، مهما كانت ضآلته، ولا حتى أي تجعد غير مرئي يتواجد لدى أحدهما ويفتقر إليه الآخر».

Content rating: UnratedWarning – content has not yet been rated. Unrated apps may potentially contain content appropriate for mature audiences only.

Requires OS: 2.2 and up

...more ...less