أحب الأعمال إلى الله
UnesDroid
1.1 Varies with device
الحمد لله المحمود بجميع صنوف المحامد المنعوت بجميع صفات الجلال، الحمد لله الذي هدى عباده إلي مَحَابَّه ويسَّر إليها السبيل، والصلاة والسلام على المصطفى الأمين، صلاة ربي وسلامه عليه دائمين إلي يوم الدين.
وبعد:
فإنه على قدر اجتهاد العبد في تحقيق عبوديته لربه فيما يحبه الله ويرضاه من عباده تكتمل محبة العبد لربه، وتتحقق محبة الرب لعبده.
وإذا كان الأمر كذلك فلا بد من التعرف على ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأعمال والأقوال، ومن ثم السعي إلى العمل بها والاجتهاد في تحقيقها ومتابعتها، وسؤال الله تعالى التوفيق إليها؛ فلقد كان من دعاء النبي صلّى الله عليه وسلّم : «اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك، وحب العمل الذي يبلغني حبك، اللهم اجعل حبك أحب إلي من نفسي وأهلي ومن الماء البارد».
ومن رحمة الله تعالى وحكمته: أن جعل لكل غاية يحبها ويرضاها وسيلة توصل إليها، وقد جعل تعالى لأشرف الغايات وأعلاها – وهي القرب منه وبلوغ مرضاته – جعل لها وسائل، وهي الإيمان والأعمال الصالحة التي شرعها لعباده وبينها رسوله صلّى الله عليه وسلّم.
بل إن الإسلام بعقائده وأحكامه كلها تحقق مرضاة الله تعالى والقرب منه؛ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة: 35].
والمعنى في قوله: {وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} أي: اطلبوا العمل الصالح متوسلين به إليه تعالى، وهو سائر القرب التي يتقرب بها العبد إلى ربه؛ ليظفر بحبه ومرضاته والقرب منه.
إلا أن الأعمال الصالحة التي جاءت بها الشريعة ليست كلها في مرتبة واحدة في الفضل والحب عند الله تعالى، وإن كان الأصل فيها كلها أن الله يحبها ويرضاها، ولكن لها مراتب تتفاوت من جهة محبة الله تعالى؛ فبعضها أفضل عند الله تعالى من بعض؛ فمن العمل ما هو مفضول، ومنه الفاضل، ومنه الأفضل، ولذلك درجات ومنازل لا تحصى.
والناس يتفاوتون في سلوكهم هذه الأعمال كل بحسب توفيق الله تعالى له أولاً، ثم بحسب قوة معرفته بالله تعالى وبأسمائه وصفاته وأفعاله، وبحسب معرفته بفضائل الأعمال المشروعة وأوقاتها المشروعة فيها والمنهية عنها؛ حيث إن العمل الصالح يتفاضل عند الله تعالى من جهة جنس العمل نفسه، فيحبه الله تعالى لعظمته عنده أكثر من غيره؛ كالإيمان مثلاً، والصلاة وغيرها، وكذلك يتفاضل من جهة الوقت الذي يؤدي فيه العمل:
فقد يكون أداء العمل المفضول في وقته المشروع فيه أفضل وأحب عند الله من أداء العمل الفاضل في ذلك الوقت؛ مثلا: الترديد مع المؤذن وقت الأذان أفضل من قراءة القرآن في ذلك الوقت، مع أنه عند الإطلاق قراءة القرآن أفضل أنواع الذكر.
وقد يحب الله تعالى العمل أكثر من غيره؛ لكون نفعه وأثره متعديًا للغير؛ كصلة الرحم، والدعوة إلي الله تعالى، والصدقة.
وننقل كلام ابن القيم – رحمه الله تعالى – باختصار من كتاب «مدارج السالكين» في إيضاح هذا الفقه البعيد في العبادة؛ فيقول:
فالأفضلُ في كل وقت وحال: إيثارُ مرضاة الله في ذلك الوقت والحال، والاشتغال بواجب ذلك الوقت ووظيفته ومقتضاه.
وقبل أن أشرع في بيان جانب من أحب الأعمال إلى الله تعالى لا بد أن نذكِّرَ بأمور مهمة عليها مدار قبول العمل الصالح ومضاعفة مثوبته، وبقاء نفعه في الآخرة، هي:
1- الإخلاص لله تعالى في جميع الأعمال، بأن يبتغي بالعمل وجه الله تعالى، ومرضاته، والرجاء فيما عنده، وتخلية القلب من نظر الناس وحظوظ النفس العاجلة.
2- تمييز النية في العبادة، وكثيرٌ من الناس يظنها هي بعينها الإخلاص، والأمر ليس كذلك؛ يقول ابن القيم – رحمه الله تعالى - : «النية في العبادة، وهذه قدرٌ زائدٌ على الإخلاص؛ فإن الإخلاص هو إفراد المعبود عن غيره، ونية العبادة لها مرتبتان:
إحداهما: تمييز العبادة عن العادة.
الثانية: تمييزُ مراتب العبادة بعضها عن البعض.
3- النصحُ في العبادة؛ وهو بذل الجهد في إيقاع العبودية على الوجه المحبوب للربَّ المرضي له، وهذا يتطلب اتباع سنة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم وما كان عليه صحابته، رضوان الله عليهم.
4- المحافظة على ثواب الأعمال الصالحة، وذلك بالحذر من الوقوع في مفسدات الأعمال ومُحْبِطاتها؛ كالرياء والمَنَّ والأذى والعُجْب والنشوز وإتيان العرَّافين والكهنة وغير ذلك.
وعلى العامل كذلك تجنب ما قد يكون سببًا في نقل حسنات عمله إلى الغير، قد يكون ذلك بالتعدي عليهم في الدنيا، أو منعهم حقهم، أو إيذائهم بأي أنواع الأذى: كالغيبة، والشتم، والسرقة، والهجر المحرَّم، وغير ذلك.
Les actes les plus aimé d'Allah

Thankfully Mahmood all kinds Mahamd Almnaut all the qualities of majesty, praise be to God, who guided slaves to Mahabh pleased the way, prayer and peace be upon Mustafa Secretary, Lord and prayer be upon him permanent doomsday.
And after:
It is as much diligence in achieving bondage slave to his Lord as God loves and is pleased slaves completed the love slave of the Lord, and met the love of the Lord to his servant.
And if so, it must identify what he loves God and is pleased by words and deeds, and then trying to work out and diligence in their investigation and follow-up, and ask God to reconcile them; it has been the prayer of the Prophet, peace be upon him: «Oh God, I ask you love the love of loves, the love of the work that informs me your love, your love Oh God, make love to myself and my family and cold water. »
It is God's mercy and wisdom: that making each very loved and acceptable to the way reached, has made the Almighty for Ashraf goals and the highest - a close to him and attain His pleasure - make her the means, which is faith and good deeds which legislated for the slaves, and including the Messenger of Allah peace be upon him.
Indeed, Islam Bakaúdh all its provisions and check the pleasure of God and close to him; he says: {O you who believe, fear Allah and seek means to him and struggled in the process that ye may prosper} [table: 35].
And meaning in saying: {and seek him any way}: Seek the good work begging him to the Almighty, the rest of the proximity of obedience by the slave to the Lord; for he gains his love and please Him and close to him.
However, the good works that came in the law are not all in one rank in thanks and love to God Almighty, though originally where all that God loved and acceptable to, but her ranking varies from one point of the love of God; some are better when the God of some; it work What is Mvdol, and from the virtuous, and it is better, therefore degrees and countless homes.
People vary in their behavior this business each according to reconcile God with it first, and then, according to the power of his knowledge of God Almighty and the names and qualities and deeds, and according to his knowledge of the virtues of legitimate business, times legitimate in and finished it; where the good work Atfadil when God from the point of sex work itself, in love with them Almighty God for His greatness has more than others; for example, as faith, prayer, etc., as well as Atfadil one hand while leading the work:
Work performance may be Mufdol in his time the best project and love of God than Mr. perform the work at that time; for example: trilling with the muezzin time best software to read the Quran at the time, with all that when you read the Koran best male types.
Almighty God likes to work more than others; the fact that utility and impact of the transgressor is; serving as a uterus, and the call to God, and charity.
We will quote the words of Ibn values ​​- God have mercy on him - short of the book «Runways» clarify this term jurisprudence in worship; he says:
It is better all the time and if: altruism pleasure of God at the time and the case, and the duty to engage in that time, function and go with.
Before I proceed on the side of the statement of work I love to God is bound to recall the important things over the acceptance of the good work and double Mthopth, and the survival of its utility in the afterlife, are:
1. devotion to God Almighty in all the work, that the desire is to work the face of God, and please Him, and please with him, and the release of Heart of view of the people and the chances of immediate self.
2. discrimination faith in worship, and a lot of people thinking that a particular devotion is, and this is not so; - Allah have mercy on him - says the son of values: «faith in worship, and this amount plus the dedication; the sincerity is singling out the idol from the other, and the intention of worship her Mrtbtan:
One: discrimination worship habit.
The second distinction mattresses worship from each other.
3. advice to worship; it is the effort in the rhythm of slavery on the face of the Lord loved his patients, and this requires a Sunnah of the Prophet, peace be upon him, and it was his companions, God bless them.
4. maintaining the reward of good deeds, and so cautious of falling into the things that invalidate the business and Mahbtadtha; Kriyae aphids and hurt and wonder and nushuz Etienne and fortune tellers, priests and so on.
The worker also avoid what may be the reason for the transfer of the merits of his work to others, it may be that the infringement of them in this world, or the right to stop them, or abuse of any kinds of mischief like backbiting, and verbal abuse, theft, and abandonment of Muharram, and so on.
Les actes les plus aimé d'Allah

Content rating: Everyone

Requires OS: 2.3 and up

...more ...less