رواية زقاق المدق نجيب محفوظ
Shady Saad
1.0 Varies with device
رواية (زقاق المدّق)، واحدة من إبداعات الأديب المصري العالمي الراحل نجيب محفوظ، الحائز على جائزة نوبل للآداب، عام 1988، حيث يتخذ من حارات القاهرة أمكنة يروي من خلالها حياة، وأحداث رواياته الشعبية، القريبة من الناس البسطاء.
تصور الرواية، التي صدرت في العام 1947، أي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية بعامين، في 286 صفحة، الحياة المصرية الإجتماعية إبان الاحتلال الانجليزي، في الأربعينيات، فترة الحرب العالمية الثانية، وتعالج تأثير هذه الحرب على المصريين، وفي عام 1966، تُرجمت إلى اللغة الإنجليزية، تدور أحداث الرواية في بيتين من بيوت (زقاق المدق)، وعدة دكاكين، ومقهى، وسكان طيبون بسطاء.
الأول لـ(رضوان الحسيني) يصفه الكاتب في الرواية بأنه ذو الطلعة البهية، وذو لحية صهباء يشعّ النور من غرة جبينه، وتقطر صفحته سماحة وبهاء وإيماناً. تعيش حياته الخيبة والألم، بعد فشله في الدراسة في الأزهر، وابتلاءه بفقده أولاده. ثم يتفرغ حبه للناس جميعا.
والبيت الثاني تملكه (سنية العفيفي) يقارب عمرها الخمسين، تملك جسم جاف نحيل، تزوجت في شبابها من صاحب دكان روائح عطرية، عاشت حياة شاقة معه، لم يتوفقا في الزواج، فيُسيء معاملتها، ويسرق مالها، ثم يتركها أرملة منذ عشرة سنين.
أما بطلة الرواية ومحورها (حميدة)، فتاة بسيطة تتمتع بقدر من الجمال، يفتن بها رجال زقاق المدق، متمردة على واقعها، تحلم بالخروج من دائرة الزقاق(زقاق العدم) كما وصفته، وحياة الفقر، وتتطلع إلى القصور المشيّدة من حولها، يتقدم لخطبتها جارها في الزقاق (عباس الحلو) الذي يعمل في محل حلاقة صغير، ثم يترك الزقاق، وينضم للعمل في معسكر الإنجليز، كي يجني منه المال، ويوفر لحميدة الحياة السعيدة، التي تتمناها، ولكن حميدة تتعلق برجل آخر، وتترك الزقاق، وتستخدم جسدها لجمع المال، والحصول على الثراء، فتنتهي بين أحضان الإنجليز في الكباريهات، فيعود عباس الحلو للزقاق، فيبحث عنها، وعندما يجدها بين أيدي الإنجليز، يحاول إنتزاعها منهم، فيموت على يدهم .
ومن شخصيات الرواية:
(المعلم كرشة)، شخصية محيرة، تدهور حاله من فتى ثائر، وعضو فاعل فى ثورة 1919، إلى بلطجى، وتاجر مخدرات، وشاذ، و(شخصية الشيخ درويش)، و(زيطة)، و(اليهودي)، و(القواد).
قد حولت هذه الرواية في عام 1963. إلى فيلم سينمائي، سيناريو وحوار سعد الدين وهبة، وإخراج حسن الإمام و قامت ببطولته الفنانة المصرية الكبيرة شادية، والفنانين صلاح قابيل، يوسف شعبان، حسن يوسف، حسين رياض،و عقيلة راتب، عبد الوارث عسر، عبد المنعم إبراهيم، توفيق الدقن، محمد رضا، ثريا حلمي، عدلي كاسب .
وفي عام 1995، تم تحويل الرواية إلى فيلم آخر في المكسيك باسم (El callejón de los Milagros) أو (Midaq Alley) بطولة سلمى الحايك، مع تعديل الرواية لتلائم النمط السينمائي المكسيكي، ونال العديد من الجوائز.

Novel (alley Muller), one of the creations of the world of the late Egyptian writer Naguib Mahfouz, winner of the Nobel Prize for Literature, in 1988, where take-lane Cairo tells the places through which the life and events of popular novels, close to the simple people.
The novel, which was issued in 1947, ie after the end of World War II two years later, in 286 pages, the Egyptian social life during the British occupation, in the forties, the period of the Second World War, and to address the impact of this war on the Egyptians, and in 1966, translated into the language English, the novel is set in the two houses of the houses (alley Muller), and several shops, a cafe, and the people are kind of simple.
For the first (Radwan al-Husseini) described by the writer of the novel as a sortie Gorgeous, and has a beard Saba radiates the light of the surprise his forehead and dripping with his generosity and splendor and faith. Live his life the pain and disappointment, after failing to study at Al-Azhar, and Pfkdh been troubled children. Then devote his love for all people.
House second possession (Sunni Afifi) about her fifties, owns a dry slender body, she married in her youth from a shopkeeper aromatic scents, she lived uphill with life, not Atofaqa in marriage, Vecee treatment, and steals her money, and then leave her a widow for ten years.
The heroine of the novel and centered (benign), a simple girl has more beauty, mesmerizing the men path alley, rebel on reality, dreaming to get out of the alley circuit (alley nothingness) as described, and a life of poverty, and looks forward to built around palaces, propose marriage to her neighbor in the alley (Abbas sweet), who works in a small barber shop, then left the alley, and join to work in the camp of the British, in order to earn money from him, and provides for benign happy life, which Taatmnaha, but benign related to another man, and leave the alley, and used her body to collect the money, and access to wealth, will expire between the arms of the English in cabarets, Abbas sweet dates back to the alley, examines it, and when it finds in the hands of the British, trying to be taken away from them, die on their hands.
And characters of the novel:
(Teacher Tripe), personal boggling, the deteriorating situation of the boy Thaer, an actor and member of the 1919 revolution, a bully, and a drug dealer, and thumping, and (personal Sheikh Darwish), and (Zath), and (Jewish), and (Pimp).
This novel has been transformed in 1963 into a film, screenplay and dialogue Saad Eddin Wahba, and directed by Hasan Imam and starring the great Egyptian singer Shadia, artists Salah Cain, Youssef Shaaban, Hassan Yousef, Hussein Riad, and the wife of salary, Abdul Waris indigestion, Abdel Moneim Ibrahim Tawfiq Adakkn, Mohammad Reza, Soraya Helmy, Adly earner.
In 1995, the novel has been transferred to another film in Mexico on behalf of the (El callejón de los Milagros) or (Midaq Alley) starring Salma Hayek, with a modification of the novel to suit the style Mexican Film, and won numerous awards.

Content rating: Everyone

Requires OS: 2.1 and up

...more ...less